شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
المدير العام
المدير العام
الزعيم محمد
الجنس : ذكر
الدوله : مصر..ام الدنيا
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 865 . نقاط : 1022374
تاريخ التسجيل : 26/09/2009
العمل/الترفيه : المدير العام
Our world is all-new
الاداره
. : اذكر الله

بطاقة الشخصية
ALNGOM:
100/100  (100/100)
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://alngom2010.yoo7.com

شرح رحلة القرآن العظيم

في الخميس أكتوبر 06, 2011 3:16 am
رحلة القرآن العظيم



كلام رب العالمين .. نزل به الروح
الأمين .. حُفظ في الصدور .. ودوّن في السطور .. تواترت به الأخبار ..
وتناقلته الأجيال .. بدقة وعناية .. وإتقان ورعاية .. رحلة القرآن العظيم
..



أقدم لكم حلقات برنامج "رحلة القرآن
العظيم" الذي عرض على عدد من القنوات الفضائية للفائدة. وهذه الحلقة
الأولى وسأقوم بإضاقة الحلقات تباعاً إن شاء الله تعالى وعددها 24 حلقة

المعلق:
مكة المكرمة هذه المدينة المقدسة التي
تحيط بها الكتل الجبلية السوداء الداكنة ذات التركيب الجرانيتي، تقع في
غرب جزيرة العرب على السفوح الدنيا لجبال الثروات، وتنام في بطن وادٍ غير
ذي زرع، تلفها الجبال من جميع جهاتها، ممثلة نقطة التقاء بين تهامة
والثروات.
تنتصف طريق الشام واليمن بمنافذ قليلة
من الجبال الجرداء، إذ يمتد شرقاً جبل أبي قبيس، يكتنفه جبل الخندمة،
وغرباً جـبل هندي، يفصلهما وادي البطـحاء الذي يقع فيه البيت العتيق.
وترتفع عن سطح البحر مقدار ثلاثمائة
متر، وكان لموقع مكة هذا أثر كبير على طريق التجارة القديم، فهي محط
القوافل القادمة من الشام إلى اليمن، وما وليها من أرض الحبشة، ومحط
الاستقرار في حضارات العالم القديم.
وتعتبر منطقة مكة المكرمة منطقة
انتقالية بين تأثيرات البحر المتوسط والمناخ الموسمي، وتتأثر بقربها من
ساحل البحر الأحمر وجبال الثروات الغربية، وتتأثر في الصيف بالجبهات
المدارية، فيبلغ معدل الحرارة السنوي حوالي إحدى وثلاثين درجة، وتختلف
درجة الحرارة بين فصل وآخر، فتصل في الصيف إلى ثمانٍ وأربعين درجة، بينما
تنخفض في الشتاء إلى ثماني عشرة درجة.
وأمطار مكة نموذج للأمطار الصحراوية،
بحيث تختلف اختلافاً كبيراً بين سنة وأخرى، وتتراوح بين ثمانين ملليمتراً
ومائة وخمسة وعشرين ملليمتراً، تسقط في فصل الشتاء، وهو الفصل الممطر
الرئيس في شهر كانون الثاني يناير الذي يعتبر أكثر الشهور مطراً.
مكة المكرمة هذه هي الذي اختارها الله
تعالى بين الجبال السود الداكنة لتشهد الأحداث العظام، ففي جبل ثور استظل
الغار رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وصاحبه أبا بكر -رضي الله عنه- وعلى
بطاح وديانها وادي منى كان الصراع بين الخليل إبراهيم -عليه السلام-
وإبليس اللعين.
وبين جبالها تمت بيعتا العقبة، ويهل
إليها الحجيج من كل فج عميق، في الخيف والمزدلفة وعرفات حيث وقف محمد -صلى
الله عليه وسلم- أسفل جبل الرحمة يبين للناس أمور دينهم ودنياهم في أبلغ
موقف.
إنها مكة موطن دعوة التوحيد الأولى،
التي دعا إليها سيدنا إبراهيم وإسماعيل -عليهما السلام- فيها يحط جبل
النور وغار حراء مطلاً على البيت العتيق، يذكر بمهبط الوحي على النبي
العربي محمد -صلى الله عليه وسلم- الذي شمل العالم بنوره.

في قمة جبل النور، جبل حراء الغار الذي نزلت به أولى آيات القرآن الكريم:
? اقْرَأْ بِاسم رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ
* خَلَقَ الأنسَانَ مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ * الَّذِي
عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الأنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ?

[سورة العلق، الآية 1: 5].


وكان محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم- لا يعرف الكتابة والقراءة، قال تعال في سورة العنكبوت:

? وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلاَ تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لاَّرْتَابَ الْمُبْطِلُونَ ?

[سورة العنكبوت، الآية 48].


فلا بد والحالة هذه من أن يتقلى القرآن تقليناً، ويحفظه من ملك الوحي مشافهة:

? لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ * إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ ?

[القيامة: 16، 17].

لقد نزل القرآن الكريم على مراحل ليكون
أقرب للحفظ، وأسهل على الضبط، وأبعد عن النسيان، وكانت الآيات القرآنية
تتنزل عليه تتابع تارة وتبطئ أخرى، قال تعالى:
? وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلاَ
نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ
بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً ?.

[سورة الفرقان، الآية 32].

لقد استمر نزول القرآن الكريم ثلاثا
وعشرين سنة من بعثته حتى وفاته -صلى الله عليه وسلم- وقد حرص منذ اللحظة
الأولى على حفظه واستظهاره وعلى تدوينه وكتابته فور نزوله، وبما أنه لا
يكتب ولا يقرأ -صلى الله عليه وسلم- فقد تم التدوين هذا تحت إشرافه
ورقابته.
وهكذا أصبح للقرآن صورتان: صورة صوتية
وأخرى كتابية، وتظهر الصورة الصوتية من خلال المشافهة التي تلقاها من
الوحي وأسمعها صاحبته، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- مع كمال فصاحته ومع
كونه المصطفى للرسالة تعلم القرآن عن جبريل، وخاصة في السنة التي انتقل
فيها إلى الرفيق الأعلى، كان جبريل يعارضه أي يدارسه بالقرآن في كل سنة
مرة، ثم عارضه عام وفاته مرتين، والعرض على جبريل معناه تجويد اللفظ
وتصحيح إخراج الحروف من مخارجها ليكون سنة في الأمة.
لقد حفظ أصحاب النبي محمد -صلى الله
عليه وسلم- القرآن وتلقوه شفاهاً منه، فهذا ابن مسعود أحد كبار الصحابة
وأعلام رواة القرآن وتجويده وتحقيقه وترتيله يقول:

" حفظت من فِيِّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بضعة وسبعين سورة".

وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يبعث إلى من كان بعيد الدار من الصحابة من يعلمهم ويقرئهم ويلقنهم القرآن العظيم.
فبعث مصعب بن عمير وابن أم مكتوم إلى
أهل المدينة قبل هجرته يعلمانهم ويقرآنهم القرآن، ولما فتح النبي مكة خلف
على أهلها معاذ بن جبل، وكان عبادة بن الصامت يعلم أهل الصفة القرآن، ولما
فُتح الشام أرسله عمر بن الخطاب ومعاذا وأبا الدرداء ليعلموا الناس القرآن
هناك.

وواضع أن من أحكام القراءة ما لا يمكن
إحكامه أبداً إلا بالتلقي الشفهي، فالتفخيم والترقيق والمد والقصر
والإدغام و الإظهار والإخفاء والروم والإشمام والإبدال والنقل والإقلاب
والحذف والإبات والإحاق والإالة والفتح، وما بيهما وتخفيف الهمزة وما إلى
ذلك، وكذلك إعطاء الحروف حقوقها وترتيبها،ورد كل منها إلى مخرجه وأصله
والنطق به على كمال هيئته من غير إسراف ولا تسعف ولا إفراط ولا تكلف لا
يحققه إلا الملقن الضابط.
لقد كانت القبائل العربية متعددة
اللجات، تتباين في النطق والتعبير كما هي الحال اليوم في أقطارنا العربية،
فأقرأهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- بلهجاتهم، فكانت اللهجات التي ظهر
فيها بعض الخلاف، مما جعل الرجل يسارع إليه حين يختلف مع أخيه في القراءة
يستوضح منه الصواب فيجيب: كلاهما على صواب.
لقد كان بين القبائل العربية اختلاف في
نبرات الأصوات وطريقة الأداء، فكان فيهم من يضغم ومن يظهر، ومن يخفي ومن
يبين، ومن يميل ومن يفتح، ومن يفخم ومن يرقق، ومن يمد ومن يقصر إلى آخر
كيفيات النطق المختلفة.
وأمام هذه الفروق التي يصعب على الناس
التخلص منها والدين الذي نزل به القرآن يسر دائماً أمر الله نبيه -صلى
الله عليه وسلم- أن يُقْرِئ القرآن بأحرف مختلفة، حيث إن القرآن العظيم قد
نزل على سبعة أحرف، تلك هي الصورة الصوتية للقرآن العظيم، حفظها أصحابه عن
ظهر قلب، فكيف كانت الصورة المدونة المكتوبة لهذا الكتاب السماوي في الزمن
الذي نتحدث عنه، زمن النبي -صلى الله عليه وسلم-؟
لم يكن تدوين الكتاب أمراً شائعاً في
ذلك الزمن، وكانت الكتابة في حواضر الحجاز زمن البعثة قليلة الانتشار،
وكانت وسائلها بدائية وغير ميسورة، إلا أن حرص النبي -صلى الله عليه وسلم-
على حفظ كلمات الله -عز وجل- قد دفعه على العمل على تدوينها فور نزول،
فاتخذ كتاباً يكتبونها أول بأول، يلازمونه في كل مكان يحل فيه ليؤدوا هذا
العمل الذي تفرغوا له.
رسمت الحروف الأولى للقرآن الكريم بيد
كتاب من قريش في مكة، وكتاب من الأنصار في المدينة، حتى بلغ عددهم ثلاثة
وأربعين كاتباً، وقد تشرف بالكتابة الخلفاء الأربعة، وعامر بن فهيرة،
وعبدالله بن الأرقم، وأبي بن كعب، وثابت بن قيس بن شماس، وخالد بن سعيد بن
العاص، وحنظلة بن ربيع الأسيدي، وشرحبيل بن حسنة وغيرهم -رضي الله عنهم
أجمعين- وكان ألزمهم بذلك وأخصهم به معاوية بن أبي سفيان، وزيد بن ثابت
الأنصاري.
وأورد الجهشياري في كتاب الوزراء
والكتاب، وابن عبد ربه في العقد، والمسعودي في التنبيه والإشراف أسماء
الذين كتبوا لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- وجعلوهم مراتب، وقدروهم
منازل، فكتاب يكتبون بين يديه -صلى الله عليه وسلم- فيما يعرض من أموره
وحوائجه، وآخرون يكتبون بين الناس المداينات وسائر العقود والمعاملات،
وآخرون يكتبون أموال الصدقات، وكاتب يكتب خرص الحجاز، أي: ما على النخل من
الرطب، وآخر يكتب مغانم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وثالث يكتب إلى
الملوك ويجيب على رسائلهم، ويترجم بالفارسية والرومية والقبطية والحبشية،
وكتاب آخرون يكتبون الوحي.
ثم يعقب المسعودي بقوله: " وإنما ذكرنا
من أسماء كتابه -صلى الله عليه وسلم- من ثبت على كتابته، واتصلت أيامه
فيها وطالت مدته، وصحت الرواية على ذلك من أمره دون من كتب الكتاب
والكتابين والثلاثة، إذ كان لا يستحق بذلك أن يسمى كاتبا ويضاف إلى جملة
كتابه.
خُطت حروف القرآن الأولى ورسمت بالحبر
على العظام والحجارة، وسعف النخل وجلود الحيوانات الرقوق، وعلى الورق
والبردي، وعلى مواد مختلفة، فكيف كانت صورة الحرف والرسم هذه؟
لقد حمل العرب القرشيون أثناء رحلة
الشتاء والصيف صورة الحرف من ديار الشام، وكان للأنباط دور كبير في تعليم
القرشيين رسوم حرفهم ونهج إملائهم، وقد ظهر ذلك واضحاً جلياً في رسمهم
للمصحف وإملائه.
والأنباط هم العرب الشماليون الذين
امتدت دولتهم في القرن الرابع قبل الميلاد وما قبله من شمال الجزيرة
العربية إلى جنوب الشام، وضمت فلسطين وشرق الأردن ودمشق، وسيطروا على
البلاد الآرامية.
وكانت لهم حاضرتان هما سلع أو البتراء،
أو الأصح ما كانت تسمى به البتراء قديماً وهي الرقيم، على ما تشهد به
الوثائق الأثرية، وما إطلاق البتراء إلا اصطلاح أغريقي، والبتراء وسلع
والرقيم تعني الصخرة.
والحاضرة الثانية هي الحجر أو مدائن
صالح في الجنوب، وكانت هذه المنطقة حينئذ عامرة بالأشجار والمياه، لقد
هيمن الأنباط منذ القرن الرابع قبل الميلاد على طرق التجارة بين جنوب
الجزيرة العربية حتى البحر الأحمر، وبين الشام ومصر، وازدهرت مملكتهم بسبب
توسطهم الطريق التجاري، إذ كانت البضائع تنتقل من الهند وإفريقيا الشمالية
إلى اليمن، ومن اليمن إلى البحر الأبيض المتوسط عن طريق صنعاء، مكة، يثرب،
العلا، الحجر، مدائن صالح، فالرقيم البتراء، ومنها كانت توزع إلى مصر و
اليونان وإيطاليا والشام، وكانت البضائح خاضعة للرسوم المالية.
لقد ظلت الطريق التجارية بين مكة ويثرب
والشام تسلكها القوافل حتى بعد ظهور الإسلام، وقوافل الحجيج أيضاً، وكان
عرب الشمال يقيمون في مدائن صالح والبتراء الرقيم في غدوهم ورواحهم،
فاقتبسوا منهم أساليب الحياة وطرق الكتابة.

وقد أدى ازدهار مملكة الأنباط وتدفق
المال عليها إلى اتباعها في القرن الثاني قبل الميلاد سياسة الغزو، فسيطرت
على جميع طرق القوافل التجارية واحتلت دمشق زمن ملكها حارثة الثالث.
لقد تأثر الأنباط بالحضارة الآرامية،
وما لبثوا أن تمثلوا هذه الحضارة وابتدعوا حضارة جديدة، ومازالت المباني
الضخمة في البتراء ومدائن صالح شاهدة على علو كعبهم في ميدان الفن
والعمارة، كما أخبر عنهم القرآن الكريم في قوله تعالى:

? وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ ?

[سورة الشعراء، الآية 149].

استخدم الأنباط بادئ ذي بدء الآرامية
والقلم الآرامي في كتابتهم، وظلت الكتابة الأنباطية مستعملة بعد زوال
مملكتهم لعدة قرون، فقد طوروا الخط الآرامي حتى ابتعد عن أصله عبر أدوار
ثلاثة استغرقت بضعة قرون، إلا أن فنيت في الدور الأخير لتظهر في كتابة
أخرى هي الكتابة العربية.
لقد الحل الأنباط محل الإيدوميين في
القرن السادس قبل الميلاد، ومنهم أخذوا اللغة والكتابة الآرامية
لاستخدامها في نصوصهم التذكارية وفي تجارتهم الدولية.
إن الكتابة النبطية هي أقدم الكتابات
العربية الشمالية، وقد يرجع تاريخها إلى القرن الخامس قبل الميلاد،
والكتابة النبطية هي كتابة آرامية سُجلت بلغة عربية، كما يدل على ذلك نص
اكتشف في النقب عام تسعة وسبعين وتسعمائة وألف، وقدر زمنه في أواخر القرن
الميلادي الأول، ويعرف هذا النص بنقش عبادة.
كما كتب بالحرف النبطي وباللغة العربية
أيضاً النقش الشهير من عام ثمانية وعشرين وثلاثمائة ميلادية والمعروف باسم
نقش امرئ القيس ملك العرب، المكتشف في موقع النمارة شرق جبل العرب جنوب
سوريا، وهو محفوظ في متحف اللوفر بباريس.

وكذلك نقوش أخرى نرى فيها تحوير الخط الآرامي ليصبح مع الزمن أكثر ربطاً للحروف بعد أن انغلقت فيه بعض الحروف.
وأما نقش أم الجمال الذي اكتشف على بعد
خمسة وعشرين كيلو متراً جنوب بصرى الشام، ويعود تاريخ للعام خمسين ومائتين
ميلادية، وهو لقبر فهر بن سلم مربي جذيمة ملك تنوخ المعاصر لزينب ملكة
تدمر، وقد كتب بالخط النبطي، نلاحظ فيه اندماج الحرف واتصاله، بحيث أصبح
قريباً للحرف العربي واتصاله، ولو دققنا النظر في كتابته لوجدناه قريباً
كل القرب لخطنا الحالي، ولنعمد إلى دراسة هذا النقش دراسة بليوغرافية
فماذا نجد؟
في السطر الأول نقرأ " دنه نفشو فهرو "
أي هذه نفس أو هذا قبر، ونلاحظ أن حرف الدال في دنه هو الغريبن ولو قلبناه
لاستقامت الكلمة وأصبح الحرف عربياً.
وفي الكلمة الثانية " نفشو " والتي
تتألف من مقطعين لو جمعنا المقطع الأول مع المقطع الثاني بتصرف بعد أن
ننزل حرف الواو لقرأنا الكلمة بسهولة.

وكذلك كلمة " فهرو " وكلمة " بر " لننزل حرف الراء فإذا هي مستقيمة قوية.
وفي كلمة " سُليم " نلاحظ الوضوح، وكذلك
في كلمة " مربي " " بر " و " جذيمة " و" ملك تنوخ " ونستطيع أن نقرأ النص
بسهولة ونفهمه " دنه نفشو فهرو برشلي رب جزيمة ملك تنوخ " أي: هذا قبر فهر
بن سليم مربي سليمة ملكة نوخ.
لقد تولدت الكتابة ونمت في شمال الجزيرة
العربية في بلاد الأنباط، ثم انتقلت واتجهت مع قوافل التجارة إلى الجزيرة
العربية إلى مكة والحجاز بعد أن اكتملت خصائصها، واستقرت قواعدها وصادفت
استخداماً واسعاً، وحين استخدمها الصحابة -رضوان الله عليهم- استخدموها
بمعرفة تامة في تدوين متطلبات الدولة الجديدة وتدوين القرآن، خلافاً لما
يقوله ابن خلدون في مقدمته وابن قتيبة من أن الصحابة كانوا أميين لا يكتب
منهم الواحد والاثنان، وإذا كتب لم يتقن ولم يصب بالتهجي، ووصمهم بالجهل
في الكتابة.
إن كثرة الكتاب والتخصص في الكتابة
ينافي وصم ما حدثنا عنه بعض المؤرخين، كما أن كثرة الكتب والرسائل التي
أرسلها الرسول -صلى الله عليه وسلم- تبين أن الكتابة والقراءة كانت منتشرة
في الجزيرة العربية وبين القبائل، وإلا فما جدوى كتابة كتب لأمة لا تقرأ.

وأما الخطأ في الهجاء الذي تحدث عنه ابن
قتيبة وابن خلدون فإنه وهم ومردود بما سيتضح لنا من حذق الصحابة في تدوين
الظواهر اللغوية التي سجلوها حين كتبوا القرآن العظيم، وهذا يظهر من خلال
الرسم العثماني الذي كتب به المصحف الشريف.
إن التأمل في إملاء الأنباط يوضح عن
مظاهر لا نعرفها اليوم في كتابتنا العربية، ففيها حروف يعبر رسم الحرف
الواحد منها عن عدة أصوات، وفيها كلمات لا يتفق فيها المنطوق مع المكتوب.
ولقد حققت هذه الصورة وهذا الرسم تلك
اللهجات والقراءات التي أقرهم عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وفقاً
لما تستطيعه ألسنتهم، ولحكمة أردها الله -سبحانه وتعالى- مثل الكلمات: "
الحياة، الصلاة، الزكاة، النجاة، مشكاة، أشياعكم، جنات، العالمين " شاء
الله أن يظل الوحي متجاوباً مع الرسول -صلى الله عليه وسلم- من البعثة حتى
الوفاة مدة ثلاث وعشرين سنة يتنزل عليه القرآن خلالها منجماً يعلمه كل يوم
جديداً ويرشده ويهديه، ويثبته ويزيده اطمئناناً.

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال:
بعث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
لأربعين سنة، فمكث بمكة ثلاث عشرة سنة يوحى إليه، ثم أمر بالهجرة عشر
سنين، ومات وهو ابن ثلاث وستين.

ونزول القرآن منجماً يعني نجوماً، أي خمس آيات خمس آيات لتيسير حفظ على المؤمنين في كل جيل.
لقد اكتمل نزول القرآن الكريم، وتولى
النبي -صلى الله عليه وسلم- بنفسه ترتيب الآيات وتحديد مكانها في كل صورة
طبقاً لما أخبر به الوحي.
لقد كان الرسول -صلى الله عليه وسلم-
يملي القرآن على كتاب الوحي ويرشدهم إلى ترتيب الآيات والسور القرآنية،
وقد ترك ترتيب السور في بادئ الأمر للصاحبة أنفسهم، ويقال: إن مصحف علي
-رضي الله عنه- كان مرتباً حسب التنزيل، إذ ابتدأ بسورة اقرأ، فالمدثر،
بالمزمل... وهكذا.
وكانت نسخة الصحابي ابن مسعود تبدأ
بالبقرة ثم النساء ثم آل عمران، ونسخة الصحابي أبي بن كعب تبدأ بالفاتحة،
فالبقرة، فالنساء، فآل عمران... وهكذا، ولكن النبي -صلى الله عليه وسلم-
لما اكتمل نزول القرآن رتب سوره على النحو الذي بين أيدينا اليوم، وانتقل
إلى الرفيق الأعلى بعد أن انتظم القرآن في مائة وأربع عشرة سورة، سميت كل
صورة بما ابتدأت بها، أو بكلمة وردت فيها، أو بموضوع بارز، أو بقصة تدور
حولها.
وعرفت بعض السور بأكثر من اسم، كسورة
الفاتحة التي عرفت باسم " أم الكتاب، والسبع المثاني " و "الحمد "، وسورة
التوبة بـ " براءة " وسورة الأسراء بـ " بني اسرائيل " وسورة فاطر بـ "
الملائكة " وسورة المؤمن بـ " غافر " وسورة محمد -صلى الله عليه وسلم- بـ
" القتال " وسورة النبأ بـ " عم ".
إن ترتيب السور على ما نراه اليوم،
كترتيب الآيات هو توقيفي من الله -عز وجل- بالرغم من أنه لم يجمع بين دفتي
مصحف واحد زمن الرسول -صلى الله عليه وسلم- فالقراء ومستظهرو القرآن كانوا
كثيرين، وكان -عليه السلام- يترقب توالي نزول الوحي عليه، فالقرآن كله كتب
في عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- غير مجموع في مصحف واحد، وقد أغنى
عنه حفظ الصحابة له في صدورهم.
قال الزركشي: " وإنما لم يكتب في عهد
النبي -صلى الله عليه وسلم- مصحف لئلا يفضي إلى تغييره في كل وقت، فلهذا
تأخرت كتابته إلى أن كمل نزول القرآن بموته -صلى الله عليه وسلم- ".
وكان كل ما يكتب يوضع بيت رسول الله
-صلى الله عليه وسلم- وينسخ الكتاب لأنفسهم نسخة منه، فتعاونت نسخ هؤلاء
الكتاب والصحف التي في بيت النبي مع حافظة الصحابة الأميين وغير الأميين
على حفظ القرآن وصيانته، مصداقاً لقوله تعالى:

? إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ?

[سورة الحجر، الآية 9].


القرآن العظيم زمن أبو بكر وعمر رضي الله عنهما:
ألقت الخلافة قيادها إلى أبي بكر -رضي
الله عنه- بعد غروب شمس النبوة، وواجته في خلافته مصاعب جمة، كانت أولاها
في السنة الثانية عشرة للهجرة حين استشهد سبعون حافظاً أثناء موقعة
اليمامة في حروب الردة، فهال الأمر سيدنا عمر بن الخطاب، وجاء يقترح على
أبي بكر الخليفة جمع القرآن المكتوب متفرقاً في العظام والحجارة وسعف
النخل والرقاع ومن أوراق وجدت في بيت النبي صلى الله عليه وسلم.

وشرح الله صدر أبي بكر فأخذ بمشورة عمر،
وأسند المهمة لكاتب الوحي زيد بن ثابت، الذي شهر العرضة الأخيرة للقرآن في
ختام حياته -صلى الله عليه وسلم- وزيد معروف بشدة ورعه، وعظم أمانته،
وكمال خلقه.
يقول: زيد أرسل إليَّ أبا بكر مقتل أهل
اليمامة، فإذا عمر بن الخطاب عنده فقال أبو بكر: " إن عمر أتاني فقال: إن
القتل قد استحر يوم اليمامة بقراء القرآن، وإني أخشى أن يستحر القتل
بالمواطن فيذهب كثير من القرآن، وإني أرى أن تأمر بجمع القرآن " قت لعمر:
كيف نفعل شيئاً لم يفعله رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟! فقال عمر: "
والله إن هذا خير " فلم يزل عمر يراجعني حتى شرح الله صدري لذلك، وقد رأيت
في ذلك الذي رأى عمر، قال زيد: وقال أبوبكر: إنك رجل شاب لا أتهمك، وقد
كنت تكتب الوحي لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فتتبع القرآن فاجمعه، قال
زيد: " فوالله لو كلفني نقل جبل من الجبال ما كان بأثقل علي مما أمرني به
من جمع القرآن " قلت: " كيف تفعلون شيئاً لم يفعله رسول الله -صلى عليه
وسلم-؟ ".. فقال: " هو والله خير ".. فلم يزل أبو بكر يراجعني حتى شرح
الله صدري للذي شرح له صدر أبي بكر وعمر، فتتبعت القرآن أجمعه من العشب
واللخاف وصدور الرجال.
نسخ زيد القرآن العظيم في صحائف من الرق
ذات طول واحد وعرض واحد، مرتبة بين دفتين، وربطها بخيط وأودعها بيت
الخليفة أبي بكر، فلما توفاه الله انتقلت الصحائف إلى الخليفة عمر، ثم إلى
ابنته السيدة حفصة أم المؤمنين -رضي الله عنهم أجمعين- قال علي رضي الله
عنه: " رحمة الله على أبي بكر، كان أعظم الناس أجراً في جمع المصاحف، وهو
أول من جمع بين اللوحين ".. وهكذا تغيرت الصورة التي كان عليها القرآن
الكريم إلى صورة جديدة ذات مظهر حسن جميل.
لقد كتب زيد القرآن العظيم بنفس الخط
والإملاء الذي كتب عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ويجب أن نعلم أن
العرب في هذه الفترة الزمنية كانوا يكتبون بنوعين من الخط، خط لين يميل
إلى السهولة والاستدارة يسطرون به الرسائل والأمور اليومية، مثل رسالة
النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى المنذر بن ساوى ملك البحرين وعامل كسرى
عليها، وفيها:

"بسم الله الرحمن الرحيم:
من محمد رسول الله إلى المنذر بن ساوى،
سلام عليك، فأني أحمد الله إليك الذي لا إله غيره، وأشهد ألا إله إلا الله
وأن محمد عبده ورسوله، أما بعد:
أذكرك الله -عز وجل- فإنه من ينصح فإنما
ينصح لنفسه، ومن يطع رسلي ويتبع أمرهم فقد أطاعني، ومن نصح لهم فقد نصح
لي، وإن رسلي قد أثنوا عليك خيراً، وإني قد شفعتك في قومك، فاترك للمسلمين
ما أسلموا عليه، وعفوت عن أهل الذنوب فأقبل منهم، وأنك مهما تصلح فلن
نعزلك عن عملك، ومن أقام على يهوديته أو مجوسيته فعليه الجزية".
وأما النوع الثاني من الخط والذي كان
سائداً فهو يابس جاف، يميل إلى التربيع والزوايا، يطلق عليه اسم: الخط
المزوي، وتسطر به الشئون الجليلة العظيمة، وهو ما كتبت به الصحائف، وأطلق
على نوع الخط هذا اسم الخط المكي فالمدني فالكوفي.
وهو أقرب ما يكون إلى صورة المصاحف
الكوفية التي تختزنها متاحف العالم اليوم، كهذه الوثيقة التي يحتفظ بها
المتحف البريطاني، وهي صفحة من القرآن الكريم من سورة " يس " من الآية
الرابعة وحتى الآية الحادية والعشرين.

وهكذا تستمر الكتابات والآيات بالخط المكي المائل إلى قوله تعالى:

? اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ ?

[سورة يس، الآية 21].

لأول مرة ظهرت كلمة: مصحف بعد أن جمع
القرآن بين دفتين في عهد الخليفة أبي بكر --رضي الله عنه- وكان سالم بن
معقل المتوفي سنة اثنتي عشرة للهجرة أول من أطلق على كتاب الله -عز وجل-
هذه اللفظة والتسمية
.







الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى