شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
المدير العام
المدير العام
الزعيم محمد
الجنس : ذكر
الدوله : مصر..ام الدنيا
الابراج : الجدي
عدد المساهمات : 865 . نقاط : 1022374
تاريخ التسجيل : 26/09/2009
العمل/الترفيه : المدير العام
Our world is all-new
الاداره
. : اذكر الله

بطاقة الشخصية
ALNGOM:
100/100  (100/100)
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://alngom2010.yoo7.com

صور الكأس الثالثة .. واللقب السابع يتوج منتخب مصر البطل التاريخي للكرة الأفريقية

في الأحد يناير 31, 2010 8:54 pm






أكد المصريون أنهم أسياد الكرة في أفريقيا .. لم يعد هناك من يستطيع التغلب على منتخب مصر .. بالتخصص توج الفراعنة أبطالاً للقارة السمراء للمرة الثالثة على التوالي في أنجاز لم يحققه أي منتخب منذ انطلاق كأس الأمم الأفريقية في عام 1957 .. فاز الفريق المصري على نظيرة الغاني بهدف للاشيء في المباراة النهائية لكأس الأمم الأفريقية السابعة والعشرون .. أحرز النجم الصاعد محمد ناجي جدو هدف فوز مصر والمباراة الوحيد وأكد أنه أسطورة الفراعنة في هذه البطولة حيث لم يشارك ألا لدقائق معدودة طوال زمن البطولة .. وحصل على لقب الهداف حيث أحرز 5 أهداف في 6 مباريات شارك فيها جميعاً كبديل .

كان التتويج التاريخي للفريق المصري مساء اليوم تأكيد على أن الفريق المصري الفريق الذي لا يقهر فأربع منتخبات من الخمسة التي تأهلت عن القارة الأفريقية لنهائيات المونديال المقبل تعرضت للهزيمة على يد المصريين فازوا على نيجيريا 3/1 وعلى الكاميرون 3/1 وعلى الجزائر 4 / صفر ثم على غانا 1 /صفر .

هذا هو اللقب السابع للمنتخب المصري في تاريخ كأس الأمم الأفريقية .. رقم قياسي جديد لمصر فأقرب فريق حصل على اللقب كان الفريق الغاني 4 مرات .







أصبح حسن شحاتة المدير الفني للمنتخب المصري أسطورة التدريب في القارة السمراء فلأول مرة يفوز مدرب بالبطولة 3 مرات متتالية .. وقد دخل أحمد حسن قائد المنتخب المصري التاريخ من أوسع أبوابه فقد توج باللقب الرابع في تاريخه .. وهو انجاز لم يسبقه أليه أحد .. خاصة وأنه فاز بلقب أحسن لاعب في البطولة .. وحقق الحارس الدولي عصام الحضر هو الأخر اللقب للمرة الرابعة ولكنه في المرة الأولى عام 1998 لم يكن أساسياً في التشكيلة كما كان أحمد حسن بل كان احتياطياً لنادر السيد .. ولكنه فاز باللقب في المرات الثلاث المتتالية 2006 و2008 و2010 وكان الحارس الأساسي وأفضل حارس في البطولات الثلاث .

سلم الرئيس الانجولي جوزية أدوارد دي سانتوس أحمد حسن كأس البطولة بحضور جوزيف بلاتر رئيس الفيفا وعيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي

اتسم اللقاء التاريخي الذي جرى على ستاد 11 نوفمبر في العاصمة الانجولية بالندية الشديد ة .. حرص الفريقان على التركيز التكتيكي الدفاعي .. وإغلاق وسط الملعب بكثافة عديدة حتى تمكن جدو من تمريره بينية لمحمد زيدان في الدقيقة 86 تلقى الكرة

من جهة اليسار ومر ولعبها بهدوء شديد في الزاوية البعيدة لمرمى كينج سون

بدأ الغانيون المباراة بحماس واندفاع هجومي من جهة اليمين ولكن سرعان ما امتلك الفريق المصري الكرة وركزوا على التمريرات الأرضية من قدم إلي قدم ومحاولة الاختراق من اليمين ومع مرور الوقت وضح الالتزام التكتيكي من الجانبين بدرجة عالية الدقة خاصة لاعبو غانا الذين نصبوا حائط دفاعي كثيف من وسط ملعبهم وكانوا يعودون بسرعة إلي الخلف للدفاع كلما فقدوا الكرة ساعدهم على حسن تنظيم دفاعهم المتقدم والتركيز في الرقابة الفردية على عناصر الهجوم المصري خاصة محمد زيدان كثرة التمرير من جانب لاعبي مصر الذين كانوا يحرصون على عدم فقدان الكرة حتى وأن كانت التمريره غير مفيدة .. المهم أن تبقى بين أقدامهم .. ولكن حينما كانوا يصلون إلي نقطة الالتحام .تكون الكرة من نصيب المدافعين الغانيين الذين استخدم بعضهم الخشونة خاصة فاروش الذي ضرب محمد زيدان بفوة وحال بينة وبين السيطرة على الكرة ولم يحتسب الحكم أي شيء .


ومع وقوع عماد متعب في وسط رقابة لصيقة حاول أحمد حسن مرتين التسديد من بعيد لعل وعسى تجد طريقها لمرمى كينج سون كما حدث مع الكاميرون ولكن المرتين اللتين حاول فيهما توجيه قذائفه ذهبت بعيداً

في الجانب الأيسر لمنتخب مصر بقى سيد معوض غائباً عن الهجوم طوال الشوط ولم يشارك تقريباً لأنه تكفل برقابة ايو فلم يمنحه الفرصة للتقدم ولم يظهر اللاعب الغاني نجل عبيدي بيلية في تشكيل خطورة من هذه الناحية .

في الشوط الثاني بدا الفريقان أكثر تحرراً من الوجبات الدفاعية مع مشاركة محمد عبد الشافي في الجهة اليسرى بدلاً من معوض المرهق فزادت الانطلاقات من هذه الناحية التي دعمها حسني عبد ربه ومن أمامه محمد زيدان بينما كان الفريق الغاني يحاول تهديد مرمي الحضري بتسديدات صاروخية لقاعدة المدفعية الغانية جيان الذي سدد أكثر من كرة قوية وأنقذ الحضري مرماه مرتين من أبعد خلالهما الكرة بصعوبة .. وذهبت تسديدة فوق العارضة بسنتيميترات قليلة .

وكانت أخطر هجمة اخترق فيها الغانيون الدفاع المصري في الدقيقة 74 حيث أختل التركيز الدفاع المصري لثوان وسدد ايوا الكرة فوق العارضة .

ومع مشاركة جدو بدلاً من متعب بدأت الاختراقات للدفاع الغاني من جهة اليسار تزداد حيث شكل جدو مع زيدان وعبد الشافي مثلث هجومي لم يفلح الدفاع الغاني عنان وصامويل انكا وفاروش في إيقاف الهجمة المباغتة التي لعب فيها جدو الكرة لزيدان وهيأها له ليمر بسرعة ويلعبها بمهارة شديدة .. وتكون الهدف الأول والذي بقي الوحيد ورغم المحاولات الهجومية للفريق الغاني في الدقائق الأخيرة وكانت أخطرها للبديل أدو أريك بابوي الذي وصلته الكرة مفرداً في الدقيقة 89 ولم يتمكن من تحويلها في الشباك حيث مرت الكرة من أمامه ويدعم الجهاز الفني للمنتخب المصري دفاعة بمشاركة معتصم سالم بدلاً من أحمد فتحي وينتهي اللقاء بالفوز المصري .. والتتويج التاريخي الذي انفجرت بعده براكين الفرحة في شوارع مصر







استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى